أحكام الإسلام

أحكام العمرة ( أركانها وسننها )

أحكام العمرة

قالَ اللهُ تعالى: ( وَأَتِمُوا الْحَجَ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ )البقرة: (196).

قالَ رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُما، والحَج المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جزاء إِلَّا الجَنَّةُ(. (رواه البخاري ومسلم)

ـ فالحج فرضه الله علينا للمستطيع القادر.

والعمرة سنةٌ نتقرَّبُ بها إلى الله – تعالى – بها.

ـ جمع بين العمرة والحج  في الآية والحديث, فيه دلالة على فضل العمرة.

تعريف العمرة:

 – في اللغة:  معناها الزيارة .

وفي الاصطلاح: الطواف بالبيت الحرام ( الكعبة)  والسعي بين الصفا والمروة بإحرام.

حكمها : سنة عن النبي صلى الله عليه وسام (مؤكدة).

وتصح العمرة في جميع أيام السنة إلا أيام التشريق لمن كان محرماً بالحج

حتى لا يدخل العمرة على الحج  فلا يعتمر حتى يكمل عمل الحج كله

لأنه معكوف بمنى على عمل من أعمال الحج وهو الرّمي والإقامة بمنى

  يبدأ من 10 من شهر ذو الحجة و ينتهي: 13 من شهر ذو الحجة من كل عام هجري

ـ فضائل العمرة:

1- تكفر الذنوب وتبعد الفقر, قالَ رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ( تابعوا بَيْنَ الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ, فَإِنَّهُما يَنْفِيانِ الْفَقْرَ والذَّنوبَ,  كَما يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ وَالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ, وَلَيْسَ لِلْحَجَّةِ الْمَبْرُورَةِ ثَوابُ إِلَّا الْجَنَّةُ) (رواه النسائيُّ).

فالمُتابعةَ بين العمرة والحَجِّ  سَببٌ في غُفرانِ الذُّنوبِ، وزوال الفقر .

2- استجابة الدعاء للمعتمر، قالَ رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:

( الحُجَّاجُ والعُمَارُ وَفْدُ اللَّهِ إِنْ دَعَوْهُ أَجَابَهُمْ, وَإِنْ سَأَلُوهُ أَعْطَاهُمْ).(رواه ابن ماجه)

– فوائد العمرة الاجتماعية:

1- التعارف بين الناس.

2- تربية  وتهذيب النفس على الأخلاق الحسنة كالتراحم، والنظام، والترتيب.

المواقيت المكانية:

هي  الأماكن  التي  حددها الرسول ﷺ  لبدء الإحرام فمكن ترك الإحرام من الميقات المكاني

اقرأ أيضاً  المحرمات من النساء

أو ترك واجباً من واجبات العمرة فعليه دم .

– ويُحرم ساكن مكة بالعمرة من أقرب الحِلّ (أي من خارج الحَرم

فيخرج من حدود الحرم ويحرم ( مسجد السيدة عائشة على حدود مكة) .

المواقيت المكانية: هي الأماكن التي سيحرم منها من نوى العمرة أو الحج.

1- ذات عرق: ميقات أهل العراق  ومن جاء عن طريقهم.

2- قرن المنازل:  قرن المنازل.

3- يلملم: ميقات سكان وأهل اليمن ومن جاء عن طريقهم.

4- ذو الحليفة: ميقات سكان وأهل المدينة ومن جاء عن طريقهم.

5- الجحفة: ميقات سكان وأهل الشام والمغرب ومصر ومن جاء عن طريقهم.

كيفية أداء العمرة:

من أحكام العمرة ( أركانها وسننها )

أركان العمرة:

  • الإحرام.
  • الطواف حول البيت الحرام.
  • والسعي بين الصفا والمروة.

أولا: الإحرام: هو عقد نية البدء للدخول في العمرة، فمن أرادَ أَنْ يُحْرِمَ بالعمرة ووصل الميقات، فعليه أن ينوي أداء العمرة بقلبه، ولا مانع إِنْ نطق النية بلسانِهِ، وقبل الإحرام وجب عليه التجرد من المخيط  للرجال، ويُسنُّ الغسلُ قبل الإحرام، وصلاة ركعتين فإذا أحرم المعتمرُ فعليةِ أنْ يلبي والتَّلبية هي أنْ يقول: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك ويستمر فى التلبية حتى يدخل مكة.

– صفة لباس كل من الرجل والمرأة أثناء الإحرام للعمرة، والحكمة من ذلك:

وجه المقارنة لباس الإحرام للرجل لباس المرأة المحرمة
صفته

 

يتجرد من المخيط ، فيرتدي إزارا ورداء أبيضين نظيفين ونعًل. تلبس ما شاءت من الثياب، غير متبرجة بزينة، وبدون تقييد في اللون،

 وبدون تغطية للوجه والكفين

الحكمة منه

 

وتطهير للنفس من التكبر،

المساواة بين الناس.

لما في ذلك من ستر للمرأة، فالمرأة جميع جسدها عورة، ما عدا الوجه والكفين.
اقرأ أيضاً  تلاحم المجتمع ( مفهومه ومجالاته)

 

2- الطواف بالبيت سبعة أشواط، يبتدئ منَ الحجر الأسود، وينتهي به، ولا يصح الطوافُ مِنْ داخلِ الحِجْرِ حِجْرِ إسماعيل عليه السلام .

وحجر إسماعيل هو بناء ( دائري ) على شكل نصف دائرة من الجهة الشمالية للبيت الحرام, لأن الحِجْر جُزءٌ من الكعبة، لو الطواف صحيحاً يجب أن يكون من وراء الحِجْر.

– قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:  هذا الحجر ليس لإسماعيل ولا يعرفه إسماعيل- عليه الصلاة والسلام- وهذا الحجر إنما كان من فعل قريش حين أرادوا بناء الكعبة فلم تكفي الأموال لبنائها على وضعها الأول على قواعد إبراهيم عليه السلام, فاحتجر منها هذه الجهة،( نصف الدائرة الموجودة حاليا) ولهذا سُمِّي الحجر.

– ما يُسَنُّ في الطواف:

تقبيل الحَجَرِ الأسودِ فإن أدى ذلك للإزدحام تركه.

الرَّمَلُ: وهو المشي بسرعة في الأشواط الثلاثة الأولى، وهذا للرجال فقط.

الإكثار من الذكر والدعاء: يُسْتَحَبُّ لَهُ أنْ يقولَ بينَ الركن اليماني والحجرِ الأسود: رَبَّنَاءَائِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾ [البقرة: 201].

صلاة ركعتين بعد الطوافِ خلف مقام إبراهيم، لقول الله تعالى: ﴿ وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَهِمَ مُصَلَّى [البقرة: 125]. ويصح مثلها في أي مكان في المسجد الحرام.

 ثالثًا: السعي سبعة أشواط بين الصفا والمروة.

يُهرول الرجل بين العلمين الأخضرين (وهو بطن الوادي سابقا)

قال تعالى: ( إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطوَفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمُ )(البقرة: 158).

يبدأ المعتمر في السعي: بالصفا لقوله: «نَبْدَأُ بما بَدَأَ اللَّهُ بِهِ»، والدعاء عندها، والهرولة للرجال بينَ العَلَمَينِ الأخضرين، والإكثار من الذكر.

يُعد الحلق أو التقصير من واجباتها بعد الانتهاء منَ السعيِ، وَمَنْ تَرَكَهُ وَجَبَ عَلَيْهِ دَمُ.

اقرأ أيضاً  الصلوات ذات الأسباب

– فالسعي شوط واحد من الصفاء للمروة (هذا شوط)، ومن المروة إلى الصفا 

( شوط ثاني ) وهكذا، ويبدأ الساعي من الصفا ويختم بالمروة.

أحكام العمرة ( أركانها وسننها )

– محظورات الإحرام :

1- حَلْقُ الرأس، وإزالة الشعرِ من أي موضع من الجسم.

 2- قص الظفر.

 3- التطيب والإدِّهان.

4- لبس المخيط.

واختلف العلماء  في حكم من أحكام العمرة هو  تسريح شعر المرأة فالبعض أجازه والبعض حرمه والبعض كرهه وهذا القول الأخير بالكراهة هو أرجح الأقوال وأوسطها ،

فيجب على المسلم أن يكون حريصا على عبادته، فلا يتعرض لما قد يخرمها ولو من وجه بعيد.
قال ابن عثيمين ( رحمه الله ): تمشيط المحرم رأسه لا يجوز لأن الذي ينبغي للمحرم أن يكون أشعث أغبر, ولا مانع أن يغسله، أما التمشيط فإن بعض الشعر قد يتساقط الشعر.
ثانيا:
وإذا تمشط الرجل أو المرأة ورأى في مشطه شعرات لا يدري هل قطعت بسبب المشط أو كانت ساقطة أصلا، فلا يلزمه الذبح في هذه الحالة، لاحتمال أن تكون مقطوعة من الأصل, فلا تجب الفدية بالشك والاحتمال ولكن إن تيقن أنها بسبب التمشيط فتجب عليه.

– واجبات العمرة:

1- الإحرام من الميقات.

2- التجرد من المخيط بالنسبة للرجل.

3- الحلق أو التقصير. فمن ترك منها واجباً وجب عليه دم.

– أحكام العمرة ( أركانها وسننها )

– سنن العمرة:

  • التطيب قبل لبس الإحرام وقبل عقد النية.
  • الاغتسال.
  • التلبية والذكر.
  • قوله إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني.
زر الذهاب إلى الأعلى