العقيدة الإيمانية

التفكير الإبداعي في الإسلام

التفكير الابداعى فى الاسلام

إن تطور كلِّ أمةٍ وتقدّمها متوقف على سواعد أبنائها وطاقات أهلها الإبداعية، وهذه الطاقات ممـا أنعم الله تعالى بـه علـى الإنسانِ ليرى كيف يعمل، قال تعالى:

 ( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَنكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ) (الملك (2).

فاستثمار هذه الطاقاتِ مطلب شرعي، ومنهج نبوي ، قال صلى الله عليه وسلم: «احرص علـى مـا ينفعك واستعن بالله ولا تعجز» (رواه مسلم)، ففي هذا الحديث تجديد للآمال وشحذ الهمم، وتحفيز على العمل والابتكار، كلما واجه المجتمع أو الفــرد تحدّياتِ الحيـاة المتجدّدة، حيثُ أَرادَ الإسلام للمسلم أن يتخلص من العجز، بالبحث والجد، وأن يطور أدواته ووسائله، وأن يبدع طرقا جديدة لتجاوز العقبات والصعوبات وتحقيق أعلى درجات التقدم والازدهار.

تعريف الإبداع

هو الإتيان بشيء مفيد وجديد  غير  معروف أو مألوف في أي مجال من مجالات الحياة.

مفهوم التفكير الإبداعي

المقصود بالتفكير الإبداعي: هو التفكير المنتج لمـا هـو جـديـد ومفيد. المبتكـر علـى غيـر المألوف، وكلما كان في حدود الأُطر الأخلاقية والقيم الإنسانية ازداد أهمية وتقديرا لدى البشرية جمعاء، قال تعالى: (وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتِ مِن تَخَيلٍ وَأَعْناب وَفَجَرنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ ليَأْكُلُوا مِن ثمره، وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ ) (يس).

الفرق بين الإبداع والتطوير

إنَّ الإبداع هو الإتيان بأمر جديد ومفيد وغير مألوف.

أما التطوير هو الانتقال من مرحلة إلى أخرى.

الإسلام يحث على الإبداع

إن المتأمل في سور القرآن الكريم، يجد آيات كثيرة تدعو إلى النظر والتأمل والاعتبار بما خلق الله تعالى، لتعميق الإيمان بالله تعالى أولا، وتحقيق سعادة الإنسان في الدنيا ماديا ومعنويا ثانيا؛ لأن الدنيا هي أساس سعادة الإنسان في الآخرة، وقد ساق لنا القرآن الكريم قصة ذي القرنين في سورة الكهف، عندما طلب إليه القومُ أنْ يبني لهم سدا يريحهم من فساد قوم يأجوج ومأجوج وإفسادهم، فبنى لهم ردما على غير المألوف، فحجبَ الله عز وجل عنهم يأجوج ومأجوجَ إلى قيام الساعة.

اقرأ أيضاً  التطرف (مفهومه وأسبابه)

 جوانب الإبداع في قصة ذي القرنين

الأمر المعروف والمألوف أنهم طلبوا منه بناء السد فبناه لهم.

والأمر الغير مألوف (الإبداع) هو الردم فهم لا يعرفونه  وبين لهم العمل خطوة خطوةً من قبل.

وكذلك في قصة العبد الصالح وموسى عنها حيث قام العبد الصالح بحـل علـى غـيـر المألوف، أنقـد بـهِ السفينة وأصحابها وركابها من الخطر. وسيدنا يوسف عليه السلام، أبدع في إيجاد حل يمنعُ فساد الحبوب وقت تخزينها، بأن تظل الحبوب في سنابلها، وأنْ يُستخرج من السنابل قدر الحاجة فقط، فأنقذ البلاد والعبـاد مــن ســبـع ســنـوات عجاف، وخرج من السجن وتولّى خزائن الأرضِ نتيجة إبداعه بفضل الله تعالى.

إن كثيرا من آيات القرآن الكريم والأحاديث النبويـة تـحــث عـلـى الإبـداع فـي وجــه الخيــر كلهـا، وتدعو إلى تحقيق حياة طيبة سعيدة لجميع الناس، فنبيُّ الله يوسف عليه السلام أنقذ الناس جميعًا دون النظر إلى حالهم ، وقال تعالى : (يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَابِ) (البقرة)، وقيمة الحكمـة والعلـم تـكـونُ في استثمارهما في خدمة الفرد والمجتمع والبشرية، وهـذا مـا يدلُّ عليه سياق آيات القرآن الكريم، وهذا تجسيد لقوله تعالى: ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ) (الأنبياء).

فوائد الإبداع والابتكار

1- الإبداع يمكننا من إيجاد حلول جديدة للمشكلات.

2- تحقيق الرخاء والازدهار والسعادة للفرد والمجتمع.

3- الإبداع مفتاح التفوق والتقدم في الحياة.

نماذج من  الإبداع في السنة النبوية

1- في حديث جابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ الْأَنْصَارِ رضي الله عنها قَالَتْ لِرَسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : يا رَسولَ اللَّهِ أَلا أَجْعَلُ لَكَ شَيْئًا تَقْعُدُ عَلَيْهِ؟ فَإِنَّ لي غُلامًا نَجَارًا، قَالَ: إِنْ شِئْتِ. قالَ: فَعَمِلَتْ لَهُ الْمِنْبَرَ ….. (رواه البخاري)  فتصميم المنبر لم يكن من قبل.

2- عن أنس بن مالك قال: عن النبي صلى الله عليه وسلم أَنه قالَ: «طَلَبُ العِلْمِ فَرِيْضَةٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ». م.». رواه ابن ماجه فطلب العلم من أهم الوسائل التي تعين على الإبداع .

3- عندما دخل النبي صلى الله عليه وسلم على أم سلمة رضي الله عنها  بعد صلح الحديبية، فذكر لها ما لقي منَ الناسِ، فقالَتْ: أَوَ تُحِبُّ ذَاكَ، اخْرُجْ ولا تُكلِّمَنَّ أحدًا منهم كلمةً حتى تنحَرَ بُدنَكَ وتدعو حالقَكَ. ففعل ذلك وفعل الصحابةُ كلُّهم مثله. (ابن حبان) فحل المشكلات بأسلوب غير مألوف.

اقرأ أيضاً  من علامات الساعة

ما يعين على الإبداع 

هناك أمور كثيرة تعينُ على الإبداع وتنمي روح الابتكار لدى الإنسان، منها:

 1. الأسرة محضن الإبداع: في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ. ثم قال: والرّجل راع على أهل بيته، وهو مسؤول عنهم. والمرأة راعية علـى بـيت بعلها وولده، وهي مسؤولة عنهم). (رواه مسلم)

2 . القراءة وطلب العلم: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قالَ: قالَ رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم (مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ». (رواه الترمذي)

3. الإخلاص والإتقانُ: عَنْ عَائِشَةَ ، قالَتْ: قالَ رَسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللَّهَ تعَالى يُحِبْ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه». (رواه البيهقي)

4. التشجيع والتحفيز

5. تنمية القدرات

6. زرع الثقة بالنفس .

منهجيّة الإبداع في الإسلام

1. الإبداع الإلهي:

يتجلّى إبداع الخالق في سائر مخلوقاته عز وجل، فقد خلقها على غير مثال سابق سبحانه وتعالى، ويتجلى إبداعه عز وجل في إتقان خلقها المطلق، وفي نظام حياتها ووجودها، ويتجلّى كذلـك فـي جمالها وتكاملهـا وانسجامها رغم تنوعها وتعددها، وأمثلة ذلك لا تحصى، فقد زين السماء بالنجوم، وأخرج منَ الأرضِ ما فيه بهجة للنفس، كما أن التكامل بين الإنسان والحيوان والنبات والجماد دليل على إبداع الخالق سبحانه وتعالى، رغم أنه عز وجل غني عن ذلك كله، ولكن في ذلك إشارات للإنسان لكي يكون مبدعا على قدر طاقته، فيحقق عمارة الأرضِ وازدهارها، ويحقق الغايةَ الَّتي خُلِقَ لها.

إنَّ مصدر الإبداع هو (الله) فيجب التفكرُ والنظر في خلقه للوصول إلى إيحاءات نظرية الإبداع، والتعايش مع الزمن المليء بالمتغيرات والتطورات لخلق إبداع فريد من نوعه.

2. الإبداع في القرآن الكريم:

القرآن محفز على الإبداع في كل آية جاءَتْ فيها دعوة إلى النظر والتأمل. لذلك قال الله تعالى في إبداعه للكونِ: (وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَطِلًا سُبْحَانَكَ ) (آل عمران 191)،

اقرأ أيضاً  العقل في الإسلام

وقال تعالى: ﴿ وَفِي الْأَرْضِ ءايْاتُ للموقنين ( وَفي أَنفُسِكُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ ) (الذاريات). وتجلّى الإبداع في التشريعات والأحكام كذلك، كتشريع الزكاةِ والميراث، وتكريم المرأة والمساواة، وكل ذلك كان على غير المألوف وقت نزول هذه التشريعات.

3. الإبداع في السنّة النبوية:

كان النبي يحفز روح الإبداع في الإنسان، ويسعى إلى تنمية ملكـة الإبداع لــدى الـمـؤمــن، مــن خلال تشجيع الأفكار الإبداعية والحث عليها وتبينها، كما في قوله : ( مَنْ سَـن فـي الإسلام سُنَّةٌ حَسَنَةٌ  فَعُمِلَ بها بَعْدَهُ  كُتب له مثل أجر مَنْ عَمِلَ بها ولا ينقص من أجورهم شيء » رواه مسلم

دولة الإمارات والإبداع:

يحتاج الإبداع إلى بيئة حاضنة ومشجعة على الابتكار، و تقـدر المبدعين وترعى إبداعاتهم، و دولـة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة قد أوجـدَتْ هذه البيئة، وهيأتِ المناخ المناسب لإطلاقِ الطاقات واكتشاف المواهب، فسنّتِ القوانين وأنشأت المؤسسات ورصدت الجوائز المحلية والدولية، انطلاقا من ثوابتها ونظرتها للمستقبل.

ولقد أبدع المسلمين:

في الرياضيات الخوارزميات

وفي الطب : الدورة الدموية.

* من أسماء بعض علماء المسلمين، وفيما أبدعوا من العلوم:

الخوارزمي في الجبر والحساب.

الإدريسي في الطب الجغرافيا والفلك.

ابن سينا في الفلسفة والطب.

البيروني في الفيزياء  والفلك.

جابر بن حيان قي الكيمياء والهندسة.

4. الإبداع عند علماء المسلمين:

قدم علماء المسلمين إسهامات إبداعيـة في شتى مناحي الحياة، انطلاقا من عقيدتهم وفهمهم المقاصد الشريعة الإسلامية، التي تتميز بالأصالة، فبحثوا واجتهدوا وقدموا اكتشافات علمية للبشرية، فاكتشف ابن النفيس الدورة الدموية، واستطاع ابن الهيثم الأبداع في علم البصريات، وفي الكيمياء، والرياضيات، وفي هندسة البناء وغير ذلك كثير، حتى عدوا للعلماء المسلمين ألف اختراع واختراع، وأذكت إبداعاتهم فيها نور العلوم والمعرفة في العالم كله.

هدي النبي في التربية الإبداعية

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ( إِنَّ اللهَ يحبُّ إِنْ عمل أحدكم عملًا أَنْ يُتقنَهُ) (البيهقي)  يحث النبي على الإتقان.

2- إِنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَبِل فداءَ الأسرى بأن يعلم أحدهم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة (ابن هشام). الاهتمام بالقراءة والكتابة وطلب العلم.

سُئِل النبي صلى الله عليه وسلم عنْ أفضل الكسب فقالَ: (بيع مبرور وعمل الرّجل بيده» (البيهقي). الحث على الجد والاجتهاد والاعتماد على النفس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى