قيم الإسلام وآدابه

الحضارة العربية الإسلامية

الحضارة العربية الإسلامية

بدأت نشأة الحضارة العربية الإسلامية منذ ظهور الإسلام وكانَتْ حضارةً مرنةً ومنفتحةً، تتفاعل مع جميع الحضارات، فتأثرت بها وأثرتْ فيها، وتجلّى ذلك من خلالِ مرحلةِ التّرجمةِ الّتي شجّع عليها الخلفاء، وأجزلوا العطاء لروادها، وتلَتْها مرحلة النضج والإبداع، فظهر علماء في شتّى المجالات، وانطلق العمران والبناء في أرجاء البلادِ الإسلاميّةِ، ثمّ جاءَتْ مرحلةُ العالميّة؛ حيث بدأت الترجمة العكسية، فبدأت أعمال العلماءِ المسلمين تترجم إلى مختلف لغاتِ العالم.

مفهوم الحضارة العربية الإسلامية:

هي: كلُّ ما قدَّمته الأمةُ العربيّةُ الإسلاميةُ منذ تاريخها الطويل، لخدمة وتطوير البشرية وتقدمها.

وسميت بهذا الاسم لأن لغتها هي العربيّةً من جهةٍ، والإسلامَ هُوَ أَساسُ انطلاقها.

مظاهر الحضارة العربية الإسلامية:

انطلق المسلمونَ منْ إيمانهم بالله تعالى والغاية الّتي خُلِقَ منْ أجلِها الإنسان، وهي عبادة الله تعالى وإعمار الأرضِ، قال تعالى: هُوَ أَنشَاكُم مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ﴾ [هود: 61]، فحرصوا على إعمار الأرض والارتقاء بحياة البشر، فأسسوا المستشفيات وألفوا المؤلّفات في الطب، مثل كتاب القانون لابن سينا، وفي الجانب العمراني خططوا مُدنًا كاملةً على أسس علميّةٍ، وبرز الفن الإسلامي في المعمار، فكانَتْ بغداد عاصمة الخلافة الإسلاميّة، وأسسوا منهج البحث العلمي الحديث بالملاحظة والتجريب، فكانَ جابر بن حيان الذي أسس علم الكيمياء يعتمد على هذا المنهج انطلاقًا من قوله تَعَالَى: فَإِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ﴾ (الإسراء: 36)،

وكذلك بقيّة العلوم وفروعها كعلم الاجتماع والفلك وغيرها.

مقترحاتٍ تساعد في استعادة دور الحضارة العربية الإسلامية عالمياً:

1- التمسك بالدين الإسلامي قولا وعملا.

2- وحدة المسلمين والابتعاد عن التعصب والعنصرية.

3- العلم والعمل والإخلاص فيهما.

اقرأ أيضاً  آداب السفر في الإسلام

عوامل ازدهار الحضارة العربية الإسلامية:

ـ مبدأ العمل الصالح، وكلما كان العمل أنفع للنَّاسِ ازداد قيمةً وصلاحًا.

ـ احترام الآخر وتقدير جهدِهِ، فتفاعلَتِ الحضارة الإسلامية مع الحضارات الأخرى، واستفادت من علومها، وطوّرَتْها وأثرتها.

ـ إيمانها بالعلم واحترام العقل فأنشأت الجامعات والمدارس والمكتبات؛ لنشر العلم.

ـ وازنت بين الجانب الرّوحي والجانب المادي؛ فجعلَتْ للعبادة وقتًا، وللعمل وقتًا آخر.

مقارنة بين نسبةً وقتِ العبادة إلى نسبة وقتِ العمل:

العبادة نسبة وقت العبادة نسبة وقت العمل
الصلاة 1 ساعة 23 ساعة
الصوم شهر واحد 11 شهر
الحج مرة واحدة في العمر بقية العمر
الزكاة مرة واحد في السنة إذا بلغ النصاب بقية السنة

 

ومن الممكن تحويل العمل إلى عبادة بإخلاص النية لله.

– الإمارات العربية المتحدة ودورها في الحفاظ على الحضارة الإسلامية:

1- ساعدت في إبراز الفن المعماري الإسلامي في المباني العامة، والدوائر الحكومية.

2- أنشأت متاحف متخصصة للحضارة الإسلامية.

3- أصدرت القوانين، وفعلت الجمعيات للحفاظ على اللغة العربية.

4- أنشأت مراكز متخصصة لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في كثير من دول العالم.

5- استضافت أهم المعارض والأحداث الثقافية، وخصصت جانبًا منها؛ لإظهار الحضارة الإسلامية.

6- أنشأت متاحف متخصصة:

متحف الشارقة للحضارة الإسلامية يعتبر هذا المتحف معلماً هاماً من معالم إمارة الشارقة بصفة  خاصة ودولة الإمارات عموما نظرا لوجود آلاف القطع التي تمتلك أهمية كبيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى