الوحي الإلهي ( قرآن وسنة )

القرآن المكي والمدني

القران المكى والمدنى

 القرآن الكريم  كتاب سماوي نزل على رسولنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم، مفرقًا على مدى ثلاث وعشرين سنةً، نزل في مكة المكرمة ومكة منطقة جبلية يعمل أهلها بالتجارة، وفي المدينة المنورة فهي منطقة سهلية يعمل أهلها بالزراعة، ولكل مكان له خصائصه من حيث الموقع والطبيعة، ولكل مرحلة ما يناسبها من الخطاب، سواء في تصنيفها أو في خصائصها.

وتساءل الكفار عن سبب نزول دفعة واحدةً في كتاب واحد، فأجابَ القرآن الكريم عن تساؤُلِهِمْ في حينه، قال تعالى: [وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْءَانُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَهُ تَرْتِيلًا وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إلا جنتك بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا] [الفرقان]

تعريف القرآن الكريم

هو كلام الله عز وجل المنزل على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم المتعبد بتلاوته والمنزل بواسطة جبريل عليه السلام.

الحكمة من نزول القرآن الكريم مفرقا

1- تثبيت قلب رسول الله.

2- تيسير حفظه و فهمه.

3- مجاراة الحوادث والوقائع.

تعريف القرآن المكي 

المكي هو: ما نزلَ منَ القرآن قبل الهجرة، حتَّى ولو نزل بغير مكة.

تعريف القرآن والمدني

المدني هو: ما نزل من القرآن بعد الهجرة وإن كان نزوله بمكة.

خصائص القرآن المكي والمدني

لقد اهتم العلماء المسلمين بالقرآن اهتماما بالغا، وميزوا بين المكي والمدني، من بداية عصر التابعين، وقد واصل العلماء جهدهم في علوم القرآن حتى صار علمًا مستقلا له مصادرُهُ وأعلامُه، ومن العلماء الذين كتبوا في هذا العلم، وابن شهاب الزهري رحمه الله في كتابه: (تنزيل القرآن)، والضحاك بن مزاحم رحمه الله، وما زالت جهود العلماء مستمرةً في هذا العلم إلى وقتنا الحالي، فقد أُعدت رسائل علمية حول المكي والمدني، منها رسائل ماجستير ورسائل دكتوراه في خصائص المكي والمدني، ولا فرق بين المكي والمدني من حيث وجوب العمل بأحكامِهِ.

اقرأ أيضاً  مراحل جمع القرآن الكريم

خصائص القرآن المكي

تُرَكَّز على الأمور الآتية:

1- التركيز على التوحيد: يتمحور القرآن المكي حول التوحيد والإيمان بالله الواحد، ويدعو إلى ترك الأصنام والآلهة المصنوعة بأيدي الإنسان وعبادة الله تعالى.

2- الحكمة في السرد: يتميز القرآن المكي بالحكمة في سرد القصص والأحداث التي يتحدث عنها، ويتم استخدامها كوسيلة للتأثير على الإنسان ونقل المعاني الروحية.

3- إيجاز العبارة وشدة الأسلوب، وقصر الفواصل مع قوة الألفاظ، وإيجاز.

4- النداء فيها غالبًا يَا أَيُّهَا النَّاسُ، وليس فيها في الوقت ذاتِهِ: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا .

5- تشمل الآيات التي ورد فيها لفظ ( كلا ).

6- تشمل الآيات التي جاء بها سجدة.

خصائص القرآن المدني

تُرَكَّز على بيان الأمور الآتية:

1- التفصيل: يتميز القرآن المدني بالتفصيل في تبيان الأحكام التشريعية والحدود والمعاملات والعبادات، وذلك لأنه نزل في فترة ما بعد الهجرة، عندما بدأ المسلمون في تأسيس الدولة الإسلامية وإقامة الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، والتشريعات العملية والأحكام التفصيلية في العبادات والمعاملات والحدود، والجهاد، والحرب والسلم.

2- مخاطبةُ أهل الكتاب ودعوتهم إلى الإسلام.

 3- طول المقاطع والآياتِ في أسلوب يقرر قواعد التشريع وأهدافه.

4- النداء فيها: [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا].

 5- توضيح خطرِ المنافقين عَلَى الدين، والكشف عن سلوكِهم.

أسباب تغيُّر مواضيع الخطاب في القرآن بعد الهجرة إلى المدينة

1- بسبب ظهور ملامح الدولة الإسلامية.

2- الحاجة لتنظيم العلاقات بين أفراد المجتمع.

3- حاجة المجتمع إلى تشريعات تنظم علاقة الإنسان بغيره، وتجعله إنسانا سويا.

–  فالمجتمع في أمس الحاجة إلى موضوعات خطاب مناسبة للمرحلة التي نعيشها اليوم

كالوسطية، والحور، والنقد البناء، والاعتدال، والثبات، والوضوح، واحترام الرأي الآخر.

فوائد العلم بالقرآن المكي والمدني

1- تتبع سيرة الرسول والغزوات والأحداث  من خلالِ الآياتِ، فقد نزل القرآنِ في ثلاثةً وعشرين عامًا.

اقرأ أيضاً  أقسام الحديث( الصحيح والحسن والضعيف والخبر الموضوع)

 2- تُعرف أساليب القرآن الكريم بمراعاة حال المخاطب، ويمكنُ الإفادة منها في أسلوب الدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة والتدرج، قالت عائشةَ رضي الله عنها: [ إنما نَزَلَ أَولَ ما نَزَل سورة مِن الْمُفَصَّل فيها ذِكرُ الجنة والنار، حتَى إذا ثابَ الناس للإسلامِ نزل الحلال والحرام, ولو نزلَ أَولَ شيء: لا تشربوا الخمر, لقالوا: لا ندَعُ الخمرَ أَبدا، ولَوْ نَزِلَ أَوَّلَ شيء: (لا تزنوا) لقالوا: ( لا نَدعُ الزَّنا أبدا). صحيح البخاري.

 3- والوقوفِ على حكمة الله تعالى في تشريعه، يُساعد على معرفة تاريخ التشريع، وتأسيس القواعد الفكرية والنفسية، التي ستبنى عليها الأوامر والنواهي والأحكام.

4- الوقوف على معرفةِ زمن نزول القرآن الكريم.

5- بيان عناية المسلمين بالقرآن الكريم.

6- معرفة أسباب النزول.

7- الثقة بوصول القرآن الكريم إلينا سالما من التحريف و التبديل.

8- معرفة سبب نزول الآيات ومكان نزولها وسيؤدي إلى فهم الآيات فهما واضحا.

زر الذهاب إلى الأعلى