الوحي الإلهي ( قرآن وسنة )

تفسير القرآن الكريم

تفسير القرآن الكريم اضغط هنا

 

تفسير القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله تعالى المنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم المتعبد بتلاوته نزل على قلب الرسول صلى الله عليه وسلم تثبيتا له وهداية للناس وعلى حسب الوقائع والأحداث.

القرآن الكريم هو الكتاب الذي أصدره الله عز وجل على نبيه صلى الله عليه وسلم ليكون نورا وهداية للناس.

 فضل القرآن الكريم:

1.يحتوي القرآن على تعاليم عن الحياة والدين وغيرها ويعطي الإجابات على الأسئلة الدينية.

2.     ينهي القرآن عن الظلم والإثم: يحذر القرآن المسلمين من الأعمال السيئة ويشير إلى العقاب الذي يتأخر عليهم إذا كانوا يعملون بذلك.

3.     يعزز الإيمان: القرآن يدعوا المسلمين إلى الإيمان.

4.     يجعل الإنسان شاكراً: القرآن يدعوا المسلمين إلى الشكر على كل ما لديهم،

بالإضافة إلى ذلك، يعد القرآن أداة قوية لتحسين حياة المسلمين وتعزيز الصلاح والإحسان.

5- يخبرانا عن السعادة الدائمة: القرآن يشرح الطريق إلى السعادة الدائمة ويدعوا المسلمين إلى الجنة.

6- إذا تم تطبيق القرآن بشكل صحيح فإنه يؤدي إلى تحسين حياة المسلمين وتعزيز صلاحهم  بالإضافة إلى ذلك، يعد القرآن وسيلة رائعة لتحسين علاقات المسلمين مع بعضهم البعض.

7.يعزز العلم والثقافة: القرآن يحتوي على العديد من الأسرار والعلوم التي يمكن للمسلمين أن يتعلموها وتطبيقها في حياتهم، بالإضافة إلى ذلك، يؤدي القرآن إلى تعزيز الثقافة والتأمل في الحياة والدين.

8.يدعو إلى الإخلاص والإنصاف: القرآن يدعوا المسلمين إلى الإخلاص والإنصاف وأن يعبدوا الله بشكل صحيح.

9. القرآن يدعوا المسلمين إلى الحفاظ على الأخلاق والمعتقدات الصحيحة ويدعوهم بأن يتذكروا دائما أن عملهم يؤثر على حياتهم في الآخرة.

فالقرآن الكريم أحد الأدوات الأساسية للمسلمين لتحسين حياتهم وتعزيز صلاح المجتمع. بالإضافة إلى ذلك، يعد القرآن مصدرا شاملا للثقافة والعلم ويدعو إلى الإخلاص والإنصاف.

اقرأ أيضاً  القرآن الكريم والإعجاز العلمي

شفاعة القرآن يوم القيامة:

– أكرم الله حافظ القرآن الكريم بالشفاعة لِما ورد عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (الصِّيامُ والقرآنُ يشفَعانِ للعبدِ يومَ القيامةِ يقولُ الصِّيامُ أي ربِّ منعتُهُ الطَّعامَ والشَّهواتِ بالنَّهارِ فشفِّعني فيهِ ويقولُ القرآنُ منعتُهُ النَّومَ باللَّيلِ فشفِّعني فيهِ قالَ فَيشفَّعانِ).

واجب المسلم تجاه القرآن:

إنَّ حق القرآن الكريم على المسلم أن يؤمن بأنَّه كلام الله تعالى وأن يتلوه، وأن يُعظِّمه غاية التعظيم، فيقيم حروفه ويرتّله، وأن يفهمه ويتدارسه ويتدبّره حق التدبّر، فهو الذي أخرج الناس من الظلمة إلى النور، فواجب المسلمٍ أن يعيش حياته على منهج  القرآن وأحكامه، ويخدم القرآن الكريم والدعوة إلى الله بكل ما استطاع طمعا فيما عند الله من الأجر والثواب،

ويجب على المسلم أن يُحث أهله على تلاوة القرآن الكريم ويشجّعهم على حفظه؛ وحافظ القرآن لا يقتصر نفعه على نفسه، بل يتعدى لغيره بما أكرمه الله به، ومن فضل الله على أهل القرآن وحفظته، فقد قيل: ( إن العبد إذا وفّقه الله للآية فتأثّر بها، وأراد أن يذكّر بها غيره فوفّقه الله لتذكيره بها, فإن الله سيوفّقه لغيرها).

– وينبغي على المسلمين عامة أن يتمسّكوا بالقرآن الكريم ويتّبعوه، فقد قال تعالى: (وَالَّذينَ يُمَسِّكونَ بِالكِتابِ وَأَقامُوا الصَّلاةَ إِنّا لا نُضيعُ أَجرَ المُصلِحينَ) وقال سبحانه: (وَهـذا كِتابٌ أَنزَلناهُ مُبارَكٌ فَاتَّبِعوهُ وَاتَّقوا لَعَلَّكُم تُرحَمونَ).

ومعنى التمسّك بالقرآن أي: حفظه، والمداومة  على قراءته، والاعتبار بقصصه، وتدبر آياته وأمثاله، وعدم الوقوع في حدوده، واتّباع أوامره باتباع أوامره واجتناب نواهيه، ونفي شبه الملحدين عنه والتصدي لها، والدعوة إليه بالحكمة والبصيرة، والعمل به وتطبيقه اقرأ المزيد على موضوع كوم

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى