أحكام الإسلام

سنن الفطرة

سنن الفطرة

مفهوم الفطرة

هي الطَّبعُ السويُّ والجِبلة  السليمة والمستقيمةُ الَّتي خلقَ الله النَّاس عليها، فهي سلوكيات دينية، مرتبطة بنظافة جسم الإنسان.

قال الله تعالى: “الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ”. [فاطر: 1]

قال الله تعالى: (فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ). [الروم: 30]

فتوحيد الله من الفطرة ومساعدة المحتاج وكذلك حب النظافة والرحمةُ بالضعيف.

سنن الفطره

 سنن الفطرة كثيرة، وليست محصورة في عددٍ مُعيّن، إلا أن مِنْ أبرزها ما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها  قالَتْ: قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : «عشر منَ الفِطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظفار، وغسل البراجم ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء، والمضمضة». [رواه مسلم (604)]

معاني مفردات حديث سنن الفطرة

البراجم : العُقد والمفاصل التي تكونُ في ظهور أصابع اليد وبواطنها، بسبب تجمع الوسخ فيها، ويقاس عليها ما يجتمع من الوسخ في معاطف الأذن وقعرِ الصماخ.

انتقاص الماء : الاستنجاء.

شرح حديث سنن الفطرة

أولا: قص الشارب، حفه وتقصيره حتى تظهر الشفة، واحترازا لما يخرج من الفم، فمن الفطرة أن يقصر المسلم شاربه كل فترة حتى لا يتدلى على شفتيه.

ثانيا: إعفاء اللحية، والمقصود بذلك تركها كما هي لا يتعرض لها بحلق ولا تقصير، فإن قصرها أو حلقها فهو مخالف لطريق النبي صلى الله عليه وسلم.

ثالثا: السواك يأتي بمعنى الفعل، وهو الاستياك، وبمعنى الآلة التي يستاك بها، ويقال لها أيضًا: المسواك.

اقرأ أيضاً  مصادر التشريع الإسلامي

عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عليكم بالسواك؛ فإنَّهُ مَطيِّبَةٌ للفم مرضاة للرب تبارك وتعالى». [رواه أحمد]

الأوقات التي يستحب فيها استخدام السواك

يُستحب استخدام السواك في كل الأوقات، ولكنه أكثر استحبابا، وآكد في بعض الأوقات، ومنها:

1- عند الوضوء.

2- عند القيام للصلاة.

3- عند القيام من النوم.

4- عند قراءة القرآن.

رابعا: واسْتِنْشَاقُ الماء، وهو وضع الماء في الأنف لتنظيفه وإزالة لما في الأنف من الأوساخ التي قد تسبب له الأذية والضرر.

خامسا: قص الأظفار، وهو تقليم الأظفار، والمراد بذلك أظفار اليدين والرجلين، فلا تترك أكثر من أربعين يوم.

سادسا: غَسْل البَرَاجِم وهو غَسْل مَفَاصِل الأصابع الظاهرة والباطنة؛ لأنها مواضع تجتمع فيها الأوساخ؛ لتجعدها وانكماشها.

سابعا: نَتْف الإبْط، من خصال الفطرة نتف الإبْط، وهو سحبه وشده من أصوله، وذلك أنه في مكان يكثر فيه العرق، وتجتمع فيه الأوساخ، وتتغير معه الرائحة، ولا يترك أكثر من أربعين يومًا.

ثامنا: حَلْق العَانة ويقصد به إزالة شَعر العانة، وهو الشعر الخَشِن النابت حول القُبُل، من الرجل والمرأة، فمن الفطرة إزالته، سواء بالحلق أو النتف أو القص أو باستعمال المستحضرات الحديثة، لأن المقصود التنظيف.

تاسعا: انْتِقَاصُ الماء، يقصد به الاستنجاء،

والاستنجاء: إزالة الخارج من السبيلين بطاهر، كالماء والحَجَر والخرق والمناديل.

عاشرا: المضمضة وهي رجُّ الماء في الفم ثم إخراجه وذلك لتنظيف الفم.

ـ ما علاقة حديث ابن مسعود من أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الله جميل يحب الجمال ” بحديث سنن الفطرة، أن يكون المسلم جميلا في مظهره وهيئته لأن الإسلام يدعو للجمال في كل شيء.

أهمية سنن الفطرة

أهمية سنن الفطرة في حياتنا :

اقرأ أيضاً  فرائض الصلاة وسننها ومكروهاتها

بالنسبة للفرد نظافة البدن، وجمال الهيئة، والامتثال لأمر رسول الله.

وبالنسبة للمجتمع، الحد من انتشار الأمراض، كف الأذى عن النَّاسِ، والمحافظة على تآلف المجتمع.

زر الذهاب إلى الأعلى